منوعات

حولت اتوبيس لمنزل مناسب لشقيقها من ذوي الهمم

اقرأ في هذا المقال
  • سيد نفسه من لا سيد له
  • نحن أحرار بمقدار ما يكون غيرنا أحرارا
  • ليس من المنطق أن تتباهى بالحرية و أنت مكبل بقيود المنطق
  • حيث تكون الحرية يكون الوطن
  • ليس من المنطق أن تتباهى بالحرية و أنت مكبل بقيود المنطق
  • إذا تكلمت بالكلمة ملكتك وإذا لم تتكلم بها ملكتها

الأخوات وقت الشدة ، سام سكربينر شاب يبلغ من العمر 28 عام ، كان مستلقي علي ارجوحة بمنزله في ولاية فلوريدا بإمريكا لقضاء وقت ممتع ويسترخي بعض الوقت ولكن حدثت الحادثة المؤسفة ، حيث سقط سام علي ظهره وكسرت رقبته، وتعرض سام لإصابة في الحبل الشوكي أدي إلي شلل ذراعية وساقية، ولذلك كان بحاجة لإستخدام كرسي متحرك ليسير به في منزله

شعرت أليكس شقيقة سام بالحزن على ما حدث له، فكرت أن تساعده ليتكيف مع وضعه الجديد، فلجأت إلى حيلة وهى تحويل حافلة مدرسية إلى منزل مناسب للكرسي المتحرك، حيث يستطيع شقيقها العيش فيه، وفقاً لما ذكره موقع صحيفة “ديلى ميل” البريطانية.

كيف حولت أليكس الحافلة المدرسية لمنزل؟

أمضت أليكس عامًا ونصف في تحويل الحافلة المدرسية، وقامت بنفسها  بكل الأعمال الحرفية، حيث قالت “لم يكن لدينا مال أو أي خطة حقيقية.. لكن بمجرد أن فكرنا في الحافلة، كنا ملتزمين ومخلصين لرؤيتها ..وجمعنا خلال أربعة أشهر 6000 دولار، لشرائها”.

أنفقت أليكس هي وعائلتها حوالي 35000 دولار أى (25700 جنيه إسترليني) على تجديد الحافلة، وبحلول مايو 2021 ، كانت الحافلة جاهزة لينتقل شقيقها للعيش فيها، حيث جهزت له غرفة حمام مناسبة للكرسى المتحرك ومصعد ليساعده على الصعود بشكل مريح بقدر الإمكان.

لم تكتفى أليكس بكل هذه التجديدات التي قامت بها في الحافلة، بل قامت أيضاً بتصميم مائدة طعام خاصة مع مقعد، حتى يتمكن سام من من استخدامها بسهولة، وقالت أليكس: “يفترض الناس أن هذا النوع من المعيشة لن ​​يكون ممكنًا لشخص في وضع سام، لكن كما ترى فإن هذا ليس صحيحًا..لذا إذا كنت تريد أسلوب حياة بدوي فأعمل لتحقيق ذلك “.

الحافلة قبل التعديل
الحافلة قبل التعديل
أليكس وشقيقهاأليكس وشقيقها
داخل الحافلة
داخل الحافلة
صورة أخرى للحافلة
صورة أخرى للحافلة
صورة أخرى
صورة أخرى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى